يوم الارض الخالد

24/04/2017

 ذكرى يوم الارض الخالد

تحت شعار (( انا باقون ، ما بقي الزعتر والزيتون )) واحياءً للذكرى الـ 41 ليوم الارض الخالد احتفت المدرسة الشاملة بهذه الذكرى الهامة في تاريخ النضال من اجل الارض والوجود وانتزاع الحق.

وقد اجتمع طلاب وطالبات المدرسة الثانوية الشاملة لاحياء الذكرى بحتفال خاص تخلله تلاوة  عطره من القران الكريم قراءها الطالب عمري قعدان ثم القت ممثلة مجلس الطلاب الطالبه منى بني عوده  كلمة عن تاريخ يوم الارض، والحراك الجماهيري لوقف سياسة مصادرة الاراضي  وتلاها إلقاء شعر وقصيدة  : على هذه الارض يستحق الحياة للشاعر الفلسطيني محمود درويش  القته الطالبة شيرين السيد.
 
وبعدها كانت كلمة لمدير المدرسة تحدث خلالها عن التمسك بالارض والهوية والجذور ، والتمسك والنضال من اجل الحقوق المشروعة ،  ثم تلى الاستاذ وائل محاميد اسماء شهداء يوم الارض ووقف الطلاب والمعلمون والحضور لتلاوة سورة الفاتحة عن روح الشهداء .
 
واختتمت الفعالية بغرس ثلاثة أشجار زيتون  شجرة زرعها مدير المدرسة ونائبه مع ممثل من الطلاب ، واخرى زرعها ممثل لجنة الآباء السيد ابو غازي اشقر مع ممثل من الطلاب والثالثة زرعتها معلمات من المدرسة وممثلة من طالبات المدرسة .
 
وبعدها توجه الطلاب والمعلمون مع اعضاء لجنة الاباء وبرفقة رئيس لجنة أولياء الامور المحلية، للمبنى الجديد التابع للمدرسة تاكيداً بان الحق لا بد وان يكون لاصحابه مهما تآمر عليه المتامرون.
 
 ​